وصف

تأسست الشركة على مساحة واسعة في مدينة الأهواز العام 1967 وأصبحت اسما معروفاً لصناعة وانتاج أحدث ما قدّمته تكنولوجيا صناعة المعادن في مجال النفطّ والغاز والبتروكيماويات.

وبما أنّ تاريخ انتاج إيران للأنابيب قد بدأ مع هذه الشركة في الأهواز،  اتخذت الشركة مسار التطور واجتازت كل التحديات المعيقة لها بعد الثورة الإسلامية، وقامت بسد الاحتياج الداخلي للبلاد.

حالياً يمكن لهذه الشركة أن تنتج أنواعاً متعددة من الأنابيب الفولاذية (مع الغاز الحمضي وغير الحمضي) لاستخدامها في مشاريع النفط والغاز والبتروكيماويات والماء. وتقوم بعملية اللحيم بشكل مستقيم وعلى أساس HFW بوسع 6 إلى 24 بوصة، وSAWL بوسع 24 إلى 56 بوصة، ولحيم البئر، Casing بوسع 3/8-13 إلى 30 بوصة.

ولاكمال السلة الإنتاجية، تمكنت الشركة أن تغطي الأنابيب الفولاذية المنتجة، على المستوى الداخلي والخارجي، حتى قطر 60 بوصة، في التغطية الخارجية: بشكل ثلاث طيات للبولي ايثيلن وطيتين FBE بولي يورتان، والتغطية الداخلية: بشكل ابوكسي سائل.

تتحوّل الأوراق الفولاذية في قسم انتاج أنابيبSAWL على طريقينU.O.E  و R.B مع انابيب بقطر 24 إلى 56 بوصة وتغطي ما تحتاجه الصناعة في البلد. ويدعم هذا القسم من الانتاج مهندسو ومصمو مشاريع شركات النفط والبتروكيماويات والماء على مستوى البلد، وما يهم الطاقم الفني لشركة الأهواز للانابيب، هو الثقة المتبادلة بين المصممين والإخصائيين للمشاريع الصناعية.

استطاعت شركة الأهواز للأنابيب خلال السنوات الذهبية العامرة بالبناء والعمران أن تقوم بمشاريع مهمة في مجال صناعة الأنابيب مع الغاز الحمضي وغير الحمضي ونذكر هنا أهمها:

مشروع آغار- دالان/ Preussage ألمانيا

حقل 1 بارس الجنوبي / شرکت بترو پارس

حقل 2 و 3 بارس الجنوبي / شرکت توتال فرانسا

حقل 4 و 5 بارس الجنوبي / شرکة آجیپ ایطالیا

تأسيس شركة آزادگان لميدان النفط  / شرکة هندسة  وتطوير النفط

مشروع  گوره جاسک / شرکة هندسة  وتطوير النفط

في الوقت الحاضر تمتلك الشركة أربعة مصانع لإنتاج الأنابيب وثلاثة مصانع لطلاء الأنابيب على النحو التالي:

تم تشغيل المصنع رقم واحد في عام 1346 وينتج أنابيب فولاذية بقطر من 6 إلى 16 بوصة.

تأسس المصنع رقم ثلاثة في عام 1976 وينتج الأنابيب الفولاذية بقطر من 6 إلى 24 بوصة.

تأسس المصنع رقم أربعة عام 1976 وينتج الأنابيب الفولاذية بقطر من 24 إلى 56 بوصة.

تم شراء خط إنتاج الأنابيب الحلزونية في عام 2011 بعد مراجعة وإعداد خطة التبرير الاقتصادي وإعادة بناء السقيفة الحالية (في الموقع السابق للمصنع 2) وبطاقة سنوية اسمية تبلغ 230.000 طن من الأنابيب بقطر 24 إلى 100 بوصة، دخلت الدائرة بطريقة حلزونية.

مصنع الطلاء الأول جاهز للتشغيل في عام 1993 ويغطي مواسير من 2 إلى 16 بوصة. تم تشغيل هذا المصنع منذ عام 1995.

بدأ تشغيل مصنع الطلاء رقم 2 في عام 1993 ويغطي أنابيب من 18 إلى 56 بوصة.

تم إنشاء مصنع الطلاء الداخلي في عام 2005 لإجراء طلاء إيبوكسي صلب داخل الأنبوب ، ومن نفس العام بدأ الإنتاج التجريبي لطلاء داخلي مقاس 56 بوصة من الأنابيب ، ولكن في عام 2006 بسبب إنهاء العقد الذي أبرمته شركة الغاز ، تم إيقاف المصنع عمليًا.

تعتبر أنابيب اسبیرال من أحدث أنواع الأنابيب بأحجام خاصة حسب الطلب والاستخدام الخاص للمشاريع الصناعية في البلد، وهذه الشركة هي أكبر شركة في انتاج الأنابيب على أساس اسبیرال في جنوب البلد، مع الحفاظ على انتقال الغاز وأعلى مستوى للانتاج في هذا المجال، وبتقنية متطوّرة تمتلك الشركة المقدرة على صناعة الأنابيب الفولاذية لانتقال النفط والغاز والماء وفقاً للمقاييس الدولية ووفقاً لشركات الغاز والنفط الوطنية في إيران.

الجدير بالذكرتعتبر شركة الأهواز لصناعة الأنابيب من الشركات القليلة التي تمتلك مراقبة جودة في جميع مجالات الانتاج وتغطية الأنابيب والمؤيدة من قبل وزارة النفط  (AVL).

بناء على تقديم التسهيلات للزبائن، تمتلك شركة آهن ريل كاران ، إحدى الشركات التابعة لشركة الاهواز لصناعة الأنابيب، 153 عربة واغون مسطح ووسيع يشمل 93 جهازاً بسعة 5/55 طن و60 جهاز بسعة 88 طن مع سائر المعدات الخاصة للانتاج، وقد دعمت هذه العملية الشركة  كثيرا وضاعفت بتقديم خدمات جديدة ومتطورة.

استمر قسم الصادرات للشركة بالصمود رغم كل التحديات  وامتلكت تجارب قيّمة ومقدرة كافية لحل الأزمات وتأمين ما تحتاجه صناعة البلد بكل ثقة، وحاليا تنظر الشركة للأسواق العالمية وهي تعدّ نفسها إلى خطوات مميزة في مجالها، وبلا شك بأنّ هذه بداية لاتخاذ قرارات مميزة.

 

عنوان المصنع: الأهواز، منطقة كارون السياحية، شركة صناعة الأنابيب في الأهواز.

عنوان المكتب المركزي: طهران، شارع شهيد بهشتي، شارع أحمد قصير، الشارع الثاني، رقم المبنى 19.

 

لأي استفسار قم بـالتواصل مع مجموعة بوابة إيران.

نوع المکان
منطقه
Video
اتصل

    mood_bad
  • لاتوجد تعليقات
  • أضف تعليق